مشروع غوغل للترجمة لويكيبيديا

في مؤتمر ويكيميانيا 2010، حضرت كلمة لمندوبين من غوغل عن مساهمة غوغل في الترجمة لويكيبيديا. الأول تحدث عن مشروع غوغل القديم وهو التعاقد مع دور ترجمة لترجمة مقالات من ويكيبيديا الإنجليزية إلى العربية، والثانية تحدثت عن مشروع جديد من Google.org (وهي منظمة غير هادفة للربح) لزيادة المقالات التي تتناول المواضيع الطبية في اللغتين العربية والسواحلية لقلة الموارد الطبية التي تفيد الناطقين بهذه اللغات الذين يعيشون في مناطق موبوءة.

بدا المشروع رائعًا: أيًا كانت أهداف المشروع الأول (الذي تعاونّا معه) فإن المشروع الثاني يجب أن يكون أفضل لأنه من Google.org والأمر لا يحمل أن تكون له أهداف تجارية يمكن أن تتعارض مع فلسفة الموسوعة الحرة.

عندما بدأ المشروع كان الأمر مختلفًا. لم تتعاقد غوغل مع دور ترجمة معتمدة لإنجاز هذا المشروع بل دعت متطوعين من كل مكان لترجمة المقالات على أن تطعي لكل كلمة يترجمونها 3 سنت أمريكي (0.03 دولار أمريكي) لمستشفى لعلاج السرطان في مصر إلى 50,000 دولار كحد أقصى. المشكلة أن العمل يجب أن يتم باستخدام عدة غوغل للترجمة (Google Translator Toolkit).

عندما يترجم أكثر من شخص عبارات متشابهة ترجمة معينة، فسوف يفهم برنامج غوغل أن تلك العبارات لها تلك الترجمة باللغة العربية. الفرق هنا أن الأشخاص الكثر هؤلاء أجورهم متدنية جدًا وليس بينهم وبين غوغل اتفاقية من أشكال الاتفاقيات التي تُوقّع مع طرف مدفوع له يمكن أن تحفظ أي حقوق لهم.

الفكرة ببساطة أن غوغل ستسغل متطوعي ويكيبيديا لتحسين أداتها التي لطالما عملنا دونها. تلك الأداة التي تُشغّلها غوغل حصرًا والتي تتطلب أن يعطي المستخدم بيانته لغوغل لتتحكم فيها عبر سياسة خصوصية معقدة لا تعد المستخدم بشيء.. كل هذا مقابل فتات. عندما تتحدث عن 50,000 دولار كحد أقصى بلغة غوغل فأنت تتحدث عن بضع سنتات سوف تحسم على الأرجح من ضرائبها على كل حال.

عدة غوغل للترجمة هي أمر نحتاج مثله في اللغة العربية لكن تلك العدة بذاتها لا تلبي احتياجتنا لأنها تقنية محتكرة لا نملك فيها شيئًا وتتحكم فيها غوغل 100% وبدعمنا لها فإننا ندعم مشروع غوغل العملاق القائم بتجميع كم هائل ومخيف من البيانات (الخاصة والعلنية) في مستودع واحد وعند شركة لا تسعى إلا للربح. لقد تعلمنا أن تلك فكرة سيئة. وتمامًا كضرورة اعتماد البرمجيات الحرة (التي تمنح المستخدم التحكم وحق الدراسة) على أدوات تمنح نفس الحقوق؛ فيجب أن تعتمد الثقافة الحرة (التي تمنح المتلقي حق النشر والتنقيح والزيادة) ومنها ويكيبيديا على أدوات حرة تمنح نفس الحقوق.

نهدف في ويكيبيديا إلى منح الجميع فرصة للوصول إلى مجموع المعرفة البشرية وللمساهمة إليها. إننا نهدف لأن يكون كل فرد مستقلا بذاته عن أي طرف آخر في تلقي المعرفة والمساهمة إليها لكن محصلة مشروع غوغل هي تمامًا عكس ما نسعى إليه وكما يعلمنا ريتشارد ستولمن (مؤسس حركة البرمجيات الحرة الذي اُستوحيت منه فكرة ويكيبيديا)، فإن علينا تجنب التنازلات المدمرة لأجل منافع قصيرة الأمد إذا تعارضت مع مشروعنا النهائي.

دخلت في نقاش على القائمة البريدية للمشروع مؤمنًا أن ضرر المشروع أكبر من نفعه وطلبت أمرًا بسيطًا: هل يمكن أن نجعل هذا المشروع الذي قُدم لنا بصورة المُتبرّع الخيّر الذي لا يهدف للربح مستقلا عن مصالح شركة عملاقة تتعارض مع الأسس التي نؤمن بها؟ نحن نؤمن بحرية المعرفة وحرية البرمجيات واستقلال المجتمع وقدرته على التحكم وصعب علينا أن نتنازل كل ذلك. طلبت بكل بساطة أن يتمكن المساهمون في هذا المشروع من استخدام أي أداة يختارونها (ومن ذلك عدة غوغل للترجمة ومحررات النصوص الحرة المُثبّة على أجهزتهم) وقدمت استعدادي لتجهيز آلية بسيطة يمكن أن تستخدم لتنظيم المساهمات ومتابعتها.

رفضت غوغل ذلك.

لا أجد أي سبب يدفع أي مساهم للانضمام إلى هذا المشروع. يمكنك دائمًا المساهمة في ويكيبيديا مباشرة دون أن تشترك في بناء تقنية لا تملك أنت ولا أحد من الناطقين بلغتك فيها شيئًا.. تقنية تهدد خصوصيتك وخصوصية من حولك. إن هذه التقنية مثال على الأنظمة السحابية الخطرة.

من فضلك ارفض الانضمام إلى ذلك المشروع وانضم إلينا في المساهمة إلى ويكيبيديا لبناء موسوعة حرة ودقيقة ومحايدة تغطي كل شيء مفيد ويملك الجميع فرصة المساهمة فيها.

تحديث

دار نقاش من النقاشات التي أحبها في قائمة ويكيبيديا العربية البريدية. هنا تحديث لبعض القضايا التي طرحها بعض المساهمين:

لكن مرضى السرطان بحاجة إلى المال.

نعم، هذه صحيح، لكننا في ويكيبيديا لا نملك المال الذي يحتاجونه. كل ما نملكه التنازل عن أحدد الأسس وأن نطور أداة لا تخدم في الحقيقة إلا غوغل ولا يجب أن نقوم بذلك. الأمر الآخر أن معالجة السرطان ليس من أهداف ويكيبيديا وتوجد منظمات أخرى نذرت جهدها لذلك.

لكن الناس تستفيد من ويكيبيديا الإنجليزية ويجب أن نقدم شيئًا في ويكيبيديا العربية.

فعلا؛ لكن مثال ويكيبيديا الإنجليزية وغيرها من الويكيبيديات هو مثال واضح على أننا لسنا بحاجة إلى عدة غوغل للترجمة لنوصل المعلومة على أكمل وجه.

هذا تعاون بين مؤسستين ناجحتين ليقدم كل منهما للآخر ما يفيده

من سوء التخطيط أن ننظر إلى ما قد يفيدنا في الأمد القصير ويضر بمن حولنا على الأمد الطويل. ويكيبيديا نمت وتنمو وستواصل النمو ليس لأننا تخلينا عن مبدأ الحرية والاستقلال، بل لأننا أصررنا عليهما.

About these ads

6 تعليقات to “مشروع غوغل للترجمة لويكيبيديا”

  1. Berdai Mohammed Says:

    أتفق معك تماما هنا ؛ رغم أن مشروع غوغل من منظور عملي للعموم يحقق مصلحة كل طرف و هو بذلك أحسن من أن ننتظر أحدهم ليترجم تلك المواضيع.

  2. Tweets that mention مشروع غوغل للترجمة لويكيبيديا « مدونة أسامة خالد -- Topsy.com Says:

    [...] This post was mentioned on Twitter by Alaa Abd El Fattah, Ahmad Gharbeia. Ahmad Gharbeia said: رأيي مثل العقّاد: عن مشروع #google لتسريع ترجمة مقالات في ويكيبيديا العربية #wikipedia http://bit.ly/9uhHqF [...]

  3. linuxscout Says:

    أعتقد أنّ اللعب على وتر حساس كمساعدة مرضى السرطان قد يلفت الانتباه عن قضية استعمال عدة غوغل للترجمة، مما يجعل الأمر يبدو كأنه شرط يهدف إلى زيادة استعمال هذه العدة.
    لكن من خلال ملاحظاتي على تطبيقات غوغل، فهي تعتمد كثيرا على انطباعات المستخدم ومدخلاته، ومن ذلك أنهم أخرجوا برنامج تشكيل في صورة سيئة جدا،
    وبنوا تطويره على ما يجود به المستخدمون. قد يكون هذا سيئا، لكن علينا الاستفادة من طريقتهم في العمل أو منهجهم التفاعلي مع المستخدم
    بأن نقوم بتطوير برامج ويب مفتوحة المصدر، يمكن أن تستفيد من مدخلات المستخدمين في التطوير، بدل أن ننتظر أن يكون المنتج كاملا قبل إطلاقه.
    وقد استفدت في تطوير قطرب http://qutrub.arabeyes.org كثيرا من مدخلات المستخدمين وكيفية تعاملهم مع البرنامج.
    وفي الأخير فأنا متفق مع طرحكم للقضية.

  4. walaa adel Says:

    السلام عليكم استاذ أسامه. انا كنت مشاركه ضمن المترجمين فى مشروع جوجل ويكيبديا وكنت مبسوطه جدا انى بوفر المعلومه باللغه العربيهز بس مش فاهمه من حضرتك اوى ده هيضر فى ايه مستقبليا؟

    • Osama Khalid Says:

      مرحبا بك.
      كما ذكرتُ في التدوينة. المشكلة في احتكار المسابقة “الخيرية” على تلك الأداة. تلك الأداة مملوكة لغوغل. ليست مملوكة بمعنى ألا أحد له حق تشغيلها وفهمها وتحسينها سوى غوغل فحسب (وهذه مشكلة حقيقة؛ إذ لسنا نحن المستفيدين الحقيقيين من الأداة)، بل أن على كل من أراد استخدامها إرسال بياناته إلى غوغل وهذا يستدرج الناس إلى إرسال كم هائل من البيانات التي تكشف تفاصيل معاملاتهم وإجراءاتهم إلى جهة كغوغل دون أن يسوعبوا أنها لن تعود أبدًا وأن غوغل لا تستحق أن تؤتمن.

    • Osama Khalid Says:

      طبعًا الشكر لك على إمضاء الوقت في المساهمة إلى المعرفة الحرة ولإثراء الأعمال العربية الهادفة على الإنترنت!

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 42 other followers

%d bloggers like this: